الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

حاجة تفقع

في البداية أنا بعتذر لكل اللي هيقرا المقالة دي عن مرارته اللي هتنفقع
و بتمنى يكون عندك أي حاجة تساعدك توطي ضغطك
و يا ريت يعني يكون جنبك دكتور باطنة كويس إنتا عارف المرارة غدارة

كلامي بالأحمر لون مصر اللذيذ و كلام المسئول بالإسود المنيل بنيلة

المقال الأصلي 

 اعتبر المستشار عدلي حسين، محافظ القليوبية، تكرار انقطاع المياه وأزمات الكهرباء وارتفاع الأسعار، تضاعف من ثواب الصائم، واصفا أزمات المياه بأنها "إنذار إلهي للمصريين يستوجب ترشيد الاستهلاك في ظل خلافات دول حوض النيل، والتي تسعى للانتقاص من حصة مصر التي تكفي بالكاد".


مدد بركاتك يا سيدنا ده إنذار من ربنا طبعاً و لا تقصير و لا ري ملاعب جولف و لا الحاجات دي كلها 


وقال حسين، خلال محاضرة ألقاها أمس الاثنين، أثناء مشاركته في فعاليات ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين الذي تنظمه وزارة الأوقاف، وحضره الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف: "سوء الاستهلاك يعد أيضا هو السبب الرئيسي في أزمة انقطاع الكهرباء، التي تتطلب بدورها حملة ترشيد"، وطالب المواطنين بضرورة أن "يعذروا الحكومة ويعطوها فرصة حتى العام المقبل لمواجهة هذه المشكلات الطارئة"، مؤكدا أن "تواكب مشكلات الحر والمياه والكهرباء وارتفاع الأسعار مع الصيام في شهر رمضان، يضاعف من ثواب وعفو الله على المواطنين".

قال يعني البعيد بيصوم أساساً

وأضاف: "أنا أشعر كمسلم مؤمن أن الحرائق في روسيا والسيول في باكستان وأفغانستان والتي شردت الملايين، رسالة إلهية تحذيرية للإنسان الذي زرع القمح ليستخلص منه الوقود الحيوي والبنزين للسيارات، بدلا من الغذاء في تصرف غير أخلاقي، وهي كذلك إشارة إلهيه تدعونا للتوسع في زراعة القمح بأي صورة لنزيد من إنتاجنا ونرفع اكتفاءنا الذاتي، ويصبح اعتمادنا على الاستيراد في أضيق نطاق".

و بدلاً من زراعة القمح بيستوردوه و بدل ما يستهلكوا الغاز بيصدروه لإسرائيل

من جانبه قال وزير الأوقاف إن المشكلات التي نواجهها "تواجه كافة الدول النامية وسببها الرئيسي الزيادة غير المحسوبة في السكان، مقابل ثبات موارد الدولة من الضرائب وقناة السويس والسياحة والجمارك والثروات المعدنية لتلتهم كل هذه الموارد".



زيادة السكان اللي الحكومة مش عارفة تعمر مترين في بعض في الصحرا من ساعة التنين  و السياحة المضروبة اللي حتى الإمارات اللي مفيهاش غير بحر بقت أحسن مننا و حتى قطر اللي مفيهاش غير البتراء بقت من عجايب الدنيا




المشكلة بجد إنك بعد ما تقرا مقال زي ده عايزك تحب الدنيا و تبتسم و تروح تملى جركن الميا سعيداً منشكحاً لأ و كمان تنام بدري علشان النور اللي بيقطع و تبل الأرض و الحيطان و تفتح الشبابيك منشكحاً برضه علشان مفيش كهربا في بلد السد يشغل بيه تكييفك 


الغريب فعلاً إن لسة في ناس بتصدق 
أنا كمواطن صعيدي عارف و متأكد من إن إنقطاع الكهربا و الميا شئ مش غريب أبداً يعني مثلاً لو الميا إستمرت ييجي إسبوع بأتصل بالأعطال أقولهم عاملين إيه مسمعناش حسكم من إسبوع الميا مش بتقطع لعل المانع خير يا رب


و لو مش كل شهر إتحرق جهاز من أجهزة البيت الصيني كلها بسبب حكومتنا المستوردة الرشيدة بروح أطلع شوية فلوس صدقة و أحمد ربنا و أشكر فضله


معنى إنه يقول إن ال"أزمة" طارئة و هتتحل خلال سنة فده كأنه بيقول لنا أنا بضحك عليكوا يا أولاد ال"أزمة"


و من الأخر ليه بيتسند على حيطة الدين لما تخلص حججه ؟؟؟
يعني ده اليوم السنوي اىللي الحكومة بتطلع سبحتها من الدرج بدل ما تكمكم ولا إيه ؟؟؟

إرسال تعليق