الأربعاء، 26 مايو، 2010

هو الشيب بعينه بغباوته بشكله العكر

فاكر أيام ثانوي كان عندنا قصيدة بتاعة حافظ ابراهيم إسمها صخرة الملتقى طبعاً كانت جميلة جداً بس ده مش موضوعنا الموضوع إن في بيت بيقول "اريك مشيب الفؤاد الشهيد ... و الشيب ما كلل المفرق"
طبعاً و المدرس بيقول البيت سألنا إيه نوع ما هنا طبعاً كلنا بدون استثناء قلنا إنها نافية
المشكلة بقى إن كتاب الوزارة قايل إنها موصولة ركز معايا كدة إنتا كانسان عادي مش مستشار لغة عربية فاهم إن الراجل بيقول للصخرة أنا قلبي شاب و اللي شاب هو شعري ولا بيقولها أنا قلبي شاب رغم إني لسة شعري مشبش

كبرت و أنا فاكر إن المشكلة دي قاصرة على كتاب الوزارة بتاع ثانوي لكن إتضحلي إني كنت واهم المشكلة طلعت في الناس كلها مرة كتبت قصة قصير المفروض إنها حزينة حزن السنين لقيت كل التعليقات ضحك بصراحة شكيت في نفسي رحت عرضتها على ناس كبيرة و ناس بتفهم و ناس مبتفهمش كمان كلهم أجمعوا إني نكدي أتاري إن المشكلة إن أول واحد علق كان مقتنع إنها بتضحك و اللي بعده محبوش يبانوا مش فاهمين فضحكوا و بقت قصتي الكئيبة بشكل أو بأخر كوميدية بحتة

نفس الموضوع حصل من فترة كتبت قصيدة واحد علق إن النهاية مفتوحة لقيت التعليقات كلها بتناقش موضوع أنا ليه سايب النهاية مفتوحة تعرفوا النهاية المفتوحة كانت إيه ؟؟؟ موت البطل
إرسال تعليق