الاثنين، 1 مارس، 2010

3 طرق (based on a true story)

سألتني عن حبي الأول : إنتا متأكد إن اللي إنتا كنت فيه ده كان حب ؟
قلتلها :معرفش لأنه كان أول تجربة
قالت :لأ إنتا كنت صغير و دي حاجات بتعدي بتسأل نفسك إزاي عشتها


كانت لواحد زيي نموذج للحكمة ... إجتماعية جدا ... جميلة بشكل هادي ...من أول مرة أكلمها و أنا حاسس إني أعرفها من سنين ... واثق من صحة رأيها ... لو قالتلي تقدر تطير متأكد إني أقدر...حب ؟ ... مش عارف ... حاولت اتأكد من مشاعري ...كلمتها
-فينك
-موجودة
-وحشتيني جداً
-إنتا إزاي بتكلمني كدة ؟
-....
-إنتا متعرفنيش كل شئ له حدود

الموضوع إنتهى ... لو كانت دي فرصة فأنا بكل بساطة ضيعتها ..ولا حاجة

-أسف
-لازم تكون أسف

ألف فكرة ألف حلم ألف حاجة بتدور في عقلي ...فجأة تفكيري وقف ...معأخر كلمة قالتها حسيت قيمة حياتي إتحولت لصفر كبير ...شعور غريب بالعجز ... سبب؟ ...مفيش

كل شئ لو اجتهدت علشان تحققه هتحققه,لكن ده لأ , كل شئ له حدود

صداغ غريب ,فكرت أفكرها بكلامنا القديم بس تعرف كل شئ له حدود , كان لازم أعرف كدة ,غصت أكتر في سريري.. إتمنيت يبلعني ,,إتمنيت في اللحظة دي بس أكون نسياً منسياً , إتمنين متمناش بس أكون ولا حاجة ....


نمت ...حلمت بيها ؟ لأ..مش بالبساطة دي صحيت...دش بارد...شاور جيل الخوخ ...قربت أفوق ...أفكر ...كدة أنا قدامي 3 طرق

أعيش و أنسى ...تفتكر أقدر ؟
أنتحر ...تفتكر ينفع ؟
أعيش حياتي مأساة إغريقية من النوع اللي الأخ هيردوت بيفرح بيه جدا ... و هقدر أكمل ؟

تفتكر لو الواحد ساب نفسه على طبيعته هيبقى أسعد ؟؟؟
لا والله ولا أسعد ولا أمجد و لا حسنين

المشكلة إن كل واحد له طريق مكتوب , و محدش يعرف طريقه فين , والحاجة الوحيدة إنك تتخبط بين الطرق
إرسال تعليق